إزالة النظارات بالليزر

إزالة النظارات بالليزر

إ ن خيار الخضوع لعملية إزالة النظارة ليس بسهل. نحن ندرك التردّدات والمخاوف. ففي لنهاية، نحن لدينا عينان اثنتان فقط.

عملية إزالة  النظارات بالليزر مكونة من مرحلتين: في المرحلة الأولى، يفتح الطبيب نافذة علاجية في القرنية وفي المرحلة الثانية يبلور الليزر من جديد شكل القرنية وفق المعطيات عن عيني المعالَج. بعد ذلك يُغلق الطبيب النافذة العلاجية.

 

فحص الملاءمة الصارم للعينين الذي يستمر نحو 3 ساعات، هو ضروريّ لنجاح العملية، ونحو %70 فقط من المتوجهين يكونون مُلائمين للعملية. بالنسبة إلى قسم من المفحوصين غير الملائمين لعملية إزالة النظارة بالليزر، فإن في إمكانهم التخلص من النظارة عبر زرع عدسة داخل العين.

عملية الليزر ملائمة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا، مع رقم ضعف بصر ثابت خلال نصف السنة الأخيرة قبل فحص الملاءمة، وهم وهم يعانون من قصر نظر، بُعد نظر و/أو يعانون من اللابؤرية.

حالات عسر النظر التي من الممكن علاجها هي: قصر النظر – ميوبيا (يُشار إليه هكذا: -)، بُعد النظر – هيبرأوبيا (يُشار إليه هكذا: +)، لابؤرية – أللابؤرية (يُشار إليها بزاوية)، شيخوخة البصر – برسبيوبيا (يُشار إليه هكذا: +).

في جميع عمليات الليزر لتحسين النظر من الممكن أن تكون هناك أعراض جانبية تشمل الإحساس بالجفاف في العينين، الاضطرابات المؤقتة في جودة النظر مثل الضبابية وخطف البصر، لكن هذه الأعراض تنتهي خلال أسابيع معدودة.

نحن نعيش في عصر التقدّم السريع في مجال العلوم، التكنولوجيا وفي مجال المعرفة الطبية، لذلك هناك أهميّة عالية لأن تكون التكنولوجيا من الأكثر تقدّمًا، وأن يتوافر التخصّص والخبرة الكبيران لدى الطبيب في عمليات إزالة النظارة وفي تنسيق التوقّعات بين المعالَج وبين النتائج المتوقعة من العمليّة.